الأحد، 15 فبراير، 2015

ما زلت أعاني من آثار طفولتي التعيسة فكيف أخرج من قوقعة الاكتئاب


السلام عليكم, أنا فتاة في 21 من عمري تعرضت في صغري لحوادث كثيرة تركت أثراً نفسياً سلبياً علي مما جعلتني أخاف من كل شيء ومن الجميع وأن أحاول الانتحار أكثر من مرة، فلقد شاهدت وفاة جدتي أمامي بحادث سير، ومعاقبة أحد والديّ لي بجرحي بسكين كبير، وتعرضي للتحرش الجنسي من أقاربي أكثر من مرة.


أميل إلى العزلة كثيراً، ولا أحب أحداً, أكره الجميع ولا أحب الاختلاط بأهلي، وأحاول قدر الإمكان الابتعاد عنهم، إلا أنني صرت ألجأ إلى تأليف القصص.

لكنها أصبحت نقمة علي لأنني أصبحت أعيش في عالم القصة وأنسى الواقع الذي أعيش فيه، تحولت حياتي إلى وهم مما تسبب لي في مشاكل أكثر من قبل، وعندما أمر بحالة من العصبية والضغط ألجأ دائماً إلى إيذاء نفسي، فكانت آخر نوبة عصبية لي قبل شهور، حيث قمت بتشويه وجهي، عندما أقوم بفعل شيء ما كهذا أشعر بالراحة ولكن عند انتهاء الشيء أشعر بالندم، وأتمنى لو أن ذلك لم يحصل وأتمنى الموت.



أرجوكم أنا أعاني من اكتئاب شديد وأريد أن أجد حلاً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق