الأحد، 22 مارس، 2015

حاولت الانتحار لأن والدتي تسيء معاملتي


أمي دائماً غاضبةٌ مني، ودائماً تنتقدني، ومنذُ أن كنتُ صغيرةً وهي تحب أخواتي أكثر مني، وتُقارنُ بيني وبين اقربائي، وتشوه صورتي أمام الناس، لدرجة أنها تُخاصمني على أتفه الأسباب، فإذا نمتُ مثلاً تأتي فتضربني وتوقظني، وأنا على هذا الحال منذ صغري.


حاولتُ أن أفهمها وطوَّرتُ من نفسي كثيراً وحاولتُ أن أقترب منها وأفهم السبب، لكني لم أجد سبباً مُحدَّداً أو منطقياً، لذلك قدَّمتُ استشارة, لأني تعبتُ نفسياً وعقلياً، وصرتُ أُفكِّرُ بالانتحار، وحاولتُ مرة أن أنتحر لكن لم يحدث لي شيء وحمدتُّ الله.

طوال عمري لم أشتكِ لها من شيءٍ أو ذكرت لها بأنه ينقصني شيء، مع أن صديقاتي وأخواتي أحسن مني في اللبس وكل شيء، لدرجة أني إذا كنتُ في اجتماع بنات لا أستطيعُ أن أتكلم، وإذا أحدٌ تكلَّمَ عن أمه أغار وأتمنى أن أمي مثل أمهم، وليس لي دائماً غير الدعاء والشكوى لله في الصلاة.

إذا رأتني أُصلي تقول صلاة الكذب وإذا لم تكن علي صلاة فإنها تُحرجني أمام أخي الصغير، وكلما رأتني تقول صلي صلي، وإذا بكيت أو زعلت لا تتأثر ولا يهمها حتى لو أمرض، وتدعو علي بالموت، لدرجة أني أصبحتُ أقول معها آمين.



تعبتُ معها ولا أعرف ما هو الحل، وخصوصاً أن الذي يُحفِّزها على التعامل معي هكذا أن أمها كانت تتعامل معها هكذا، وكلما غضبت من شيء، أو تخاصمت مع إخوانها أو والدي مثلاً فإنها تخاصمني أنا وعلى أتفهِ شيء حتى لو كنت لم أفعله، وتضع كل المشاكل في تلك اللحظة فوق رأسي، وتسبني وتقول بأني لا أفهم ومريضة نفسياً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق